نشرة الراصد لأخبار ثقافة وأدب الأطفال

 

 

الراصد لأخبار ثقافة وأدب الأطفال (5)

عرض نصف شهري لأبرز أخبار الصحافة في مجال ثقافة الطفل وأدبه

صهيب محمد خير يوسف

 

* جائزة الشيخ زايد للكتاب تتسلم 65 ترشيحاً في فرع أدب الطفل:

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب عن استلام ما يزيد عن 65 ترشيحاً في فرع أدب الطفل للدورة الحالية 2012 - 2013، وكانت الجائزة قد نجحت خلال دوراتها السابقة في تسليط الضوء على الإبداعات في أدب الطفل، حيث تمت تسمية خمسة فائزين في الدورات الست الماضية، هم: قيس صدقي من الإمارات عن كتابه "سوار الذهب"، والدكتورة عفاف طبالة من مصر عن كتابها "البيت والنخلة"، وهدى الشوا قدومي من الكويت عن كتابها "رحلة الطيور الى جبل قاف"، وعبده وازن من لبنان عن كتابه "الفتى الذي أبصر لون الهواء"، ويعتبر الدكتور محمد علي أحمد من مصر في طليعة الفائزين، بجائزة فرع أدب الطفل في العام 2007 عن سلسلة كتب "رحلة على الورق". (الاتحاد 27/8/2012).

 * وفاة الأديب المصري أحمد زرزور:

توفي بالقاهرة الكاتب والأديب الشاعر أحمد زرزور.. الذي ولد في 20 فبراير عام 1949 بمحافظة المنوفية.. وعمل أخصائياً ثقافياً بهيئة قصور الثقافة، ثم مديراً لبيت ثقافة بولاق الدكرور التابع لهيئة قصور الثقافة، وقد شارك في تأسيس ورشة بولاق الدكرور، وإصدار مجلة "جسور"، ثم دخل مجال النشر بالهيئة واشترك في الإعداد لإصدار مجلة "قطر الندى" حتى رأس إدارة تحريرها لسنوات طويلة اهتم خلالها بغرس قيم المقاومة لدى الأجيال الجديدة.. صدرت له مجموعة شعرية للصغار "ويضحك القمر" عام 1988، ثم مجموعة شعرية للصغار عام 1992. كما حصل على العديد من الجوائز، منها جائزة الدولة التشجيعية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة عام 1991. (مدونة أحمد طوسون 3/9/2012).

 * ثقافي الطفولة يصدر العدد السادس من "أريده مثقفاً" في سبتمبر:

يصدر المركز الثقافي للطفولة العدد السادس من نشرته "أريده مثقفاً" في سبتمبر الحالي تحت عنوان: القراءة والكتابة.. مهارتان بوزن الذهب، وهي دورية تثقيفية تخاطب أولياء الأمور والمعنيين بشؤون الطفل، وتتطرق لمختلف جوانب ثقافة الطفل التي تنمي شخصيته ومهاراته وقيمه وتوسع مداركه وتضيف إلى معارفه. وتضمنت النشرة مقالة لمدير عام المركز الدكتورة هند المفتاح شددت فيها على ضرورة تعاون الوالدين مع المعلمين لتحسين مهارات الطفل في القراءة والكتابة بما يضمن تحقيق أفضل النتائج، وعدداً من العناوين أبرزها: القراءة والكتابة.. ارتباط وثيق، تعليم القراءة.. تحدٍّ ممتع، ممارسات تعليمية مرعبة، أفكار عملية لتعليم القراءة عبر الكتابة، المسرح نافذة متجددة للقراءة، بالإضافة إلى ملحق العدد: القراءة ما قبل النوم للأطفال. (المركز الثقافي للطفولة - خاص الراصد).

 * دراسة تقيم واقع حقوق الطفل في إعلام ما بعد ثورات الربيع العربي:

يعد المجلس العربي للطفولة والتنمية دراسة إقليمية حول واقع الأداء الإعلامي العربي في مجال حقوق الطفل، وذلك بهدف تقييم حجم اهتمام الإعلام العربى بقضايا حقوق الطفل، خاصة في المرحلة الراهنة، وذلك بالتعاون مع جامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية. وصرح أمين عام المجلس بأن هذه الدراسة تأتي إدراكاً لأهمية دور وسائل الإعلام في بناء المعرفة وبناء الاتجاهات وتشكيل السلوكيات خاصة بين الأطفال، والتعامل الواعي مع قيم العولمة الثقافية التي فرضتها ثورة المعلومات وتطور تكنولوجيا الاتصالات، ونشر التوعية بحقوق الأطفال وقضاياهم في الدول العربية. (ميدل إيست أونلاين 7/9/2012).

 * رحيل الروائية البريطانية نينا باودن، أشهر كُتاب أدب الطفل والأسرة:

توفيت الروائية البريطانية "نينا باودن" صاحبة الرواية الشهيرة "حرب كاري"، وذلك عن عمر يناهز 87 عاماً. قدمت باودن أكثر من 40 رواية للأطفال والبالغين، وهي واحدة من الروائيين المعاصرين الذين حققوا نجاحاً في كتاباتهم للأطفال والبالغين، وحظيت بالكثير من الثناء لتصويرها الرائع لمرحلة الطفولة وتعقيدات العلاقات الأسرية. وكثيراً ما كانت تستخدم تجربتها الشخصية أو تجارب أسرتها في أعمالها، وألفت كتابها الأول للأطفال "الممر السري" الذى نشر عام 1963 لأطفالها الثلاثة بعد اكتشافها ممرًّا سرياً في قبو منزلهم. (اليوم السابع 24/8/2012).

 * الطفولة والمادة الأدبية المناسبة:

يؤدي أدب الأطفال، بوصفه أهم دعائم التربية الثقافية للطفل وأهم قنوات تحقيق أهدافها، دوراً كبيراً في صياغة شخصية الطفل، كونه يسعى إلى تربيتها تربية متكاملة ومتوازنة، وإلى تنمية الاتجاهات الإيجابية فيها. ونظراً لأهمية هذا الأدب وحساسية دوره في تحقيق الغايات التي تنشدها التربية الحديثة، فقد أصبح محطَّ اهتمام المربين باختلاف مواقعهم.. وبات مركز عناية الدارسين بتنوع تخصصاتهم، فسخرت الإمكانات والمؤهلات، وأطلقت الدعوات والمطالبات للنهوض به والارتقاء بسويته شكلاً ومضموناً، والسعي المتواصل لإنتاج متميز في مجالاته. إن الأطفال.. مختلفون في بنائهم النفسي والجسدي، تبعاً لكل مرحلة نمو يمرون بها، لذا كان لا بد لكل مرحلة من المراحل نوعية خاصة من الأدب يناسب طبيعتها ويشبع احتياجاتها التي يفرضها مستوى نضج الأطفال أنفسهم، سواء اللغوي أو العاطفي أو الاجتماعي. وتختلف نوعية المادة الأدبية بحسب مراحل نمو الأطفال.. (مجلة الرافد، العدد 180 - أغسطس 2012 - عبد المجيد إبراهيم قاسم).

 * إسرائيل تحتج ضد كتاب يتحدث عن طفل فلسطيني لاجئ:

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن سفير إسرائيل في تشيلي تقدم باحتجاج لوزارة المعارف في تشيلي بسبب احتواء مكتبة رياض الاطفال في المدارس الحكومية على كتاب بعنوان: من العراق الى كالاره (مدينة في تشيلي)، والذي يروي قصة عبودي، الطفل الفلسطيني الذي وصل إلى تشيلي بعد طرد عائلته من فلسطين على أيدي الاحتلال. وادعى السفير الإسرائيلي أمام وزارة التعليم التشيلية أن الكتاب هو عبارة عن دعاية فلسطينية يجب محاربتها وأنه موجه إلى الاطفال الأبرياء.. وأعربت مصادر في وزارة المعارف التشيلية عن أسفها العميق عما ورد في هذا الكتاب بخصوص دولة إسرائيل، وقررت حذفه من جميع رياض الأطفال في الدولة. (القدس 6/9/2012).

 * مدارس صديقة للطفل في البصرة:

تقوم المديرية العامة للتربية في محافظة البصرة بتأهيل الكوادر التعليمية للمدارس المشمولة ببرنامج (مدارس صديقة الطفل)، حيث يشتركون بدورة على طرق استخدام الحاسوب في مركز الحاسوب التابع للمديرية، بواقع معلمَين من كل مدرسة. ذكر ذلك مدير الإعلام في تربية محافظة البصرة مشيراً إلى أنه يمنح المشاركون بالدورة شهادة مشاركة، مضيفاً أن عدد المدارس صديقة الطفل قد بلغ 30 مدرسة، وهي توفر بيئة آمنة وصالحة للتعليم. (البوابة العراقية 5/9/2012).

 * مكتبة الملك عبد العزيز تقدم أنشطة للطفل والمرأة في نجران:

شاركت مكتبة الملك عبد العزيز العامة في الرياض، ممثلة في القسم النسائي ومكتبة الطفل، في فعاليات صيف مهرجان أيام عيد الفطر المبارك. وقدمت المكتبة برنامج تنمية ثقافة الطفل وذائقته الفنية، مشتملاً على مسرح للعرائس، وتقديم قصص تربوية وأنشطة مصاحبة للقصة، لتأكيد مفهوم القصة لدى الطفل. وأشارت مشرفة مكتبة الطفل في المكتبة إلى أن مشاركة مكتبة الطفل كانت بمرسم حر للطفل، لتنمية التذوق الفني لديه، وتوزيع إهداءات من المكتبة، منها ما هو مترجم باللغة الإنجليزية.. ولاقت أنشطة المكتبة حضوراً وتفاعلاً من الأطفال والأمهات. (الشرق 25/8/2012).

 * القراءة للطفل في السنوات الأولى:

تقول الكاتبة في مجال أدب الأطفال ناهد الشوا: إن الأطفال من عمر 3 إلى 5 سنوات يشاهدون التلفاز لمدة تتجاور 13 ساعة. وهذا يؤثر سلباً على تطوير مهاراتهم القرائية في وقت تنمو فيه أدمغتهم حوالي 90% من حجمها الفعلي، وتواصلك معهم عن طريق القراءة يساعد على نمو خلايا جديدة في أدمغتهم، واعلم أنك أنت أهم عنصر مؤثر على قدرات طفلك القرائية. (موقع البلاغ 5/9/2012).

 * حملة كلنا نقرأ تطلق فعاليات متنوعة للأطفال:

ضمن فعاليات مهرجان تاء الشباب الرابع في البحرين، تطلق حملة "كلنا نقرأ" العديد من الفعاليات المتنوعة للأطفال, وتقدم الحملة فعاليات ثقافية تساعد الأطفال على اكتشاف مواهبهم في الابتكار والإبداع, بدءًا من ابتكار القصة القصيرة، مروراً بمسرح العرائس, وصولاً إلى "الحكواتي"، في محاولة لحث الأطفال على القراءة والاستمتاع بها. وسيقدم المهرجان الذي يقام تحت شعار (تفكير - تجسيد - تحديث) مسابقات المعلومات للأطفال ومسابقات رياضية وفقرات ترفيهية. وتصاحب الحملة ورشة بعنوان: المهارات الحياتية. (وكالة أنباء البحرين 3/9/2012).

 * أهمية اللعبة في بناء شخصية الطفل:

أشار الدكتور سيد محمد، أستاذ طب الأطفال، إلى أن الطفل منذ ولادته ومنذ بداية إدراكه للأمور إلى أن يتم عامه الأول، يجب على الوالدين تقديم لعبة لينة إليه، حتى يستطيع رميها على الأرض دون تحطيمها. هذا إلى جانب الحرص على أن يكون حجم اللعبة كبيراً حتى لا يبتلعها، فهو في هذه السن يهوى ابتلاع كل شيء. والطفل بين عامه الأول والثاني يهوى اللعب سريعة الحركة والملونة مثل الكرة الكبيرة التي يطلقها ويجرى وراءها. أما الطفل بين عامه الثاني والثالث فيهوى اللعب التى يمكن تفكيكها وإبداع أشكال منها مثل المكعبات الملونة.. (اليوم السابع 6/9/2012).

 * رحيل الأديب السوري عادل أبو شنب:

توفي الأديب والصحافي السوري عادل أبو شنب عن عمر يناهز 81 عاماً، وهو من مواليد العام 1931 في حي القيمرية في دمشق، ويعتبر من مؤسسي "اتحاد الكتاب العرب". وترك أبو شنب العديد من الآثار من بينها في مجال القصة القصيرة: عالم ولكنه صغير، زهرة استوائية في القطب، الثوار مروا ببيتنا، أحلام ساعة الصفر، الآس الجميل. ومن أعماله في الرواية: وردة الصباح، ذكر السلحفاة. (صحيفة الحياة ٢٨ مايو ٢٠١٢).

 * اختتام فعاليات حملة "حلق معنا" بغزة:

اختتمت مكتبة جمعية المغازي للتأهيل المجتمعي فعاليات حملة حلق معنا، وضمت الحملة أنشطة فنية وإبداعية وتكنولوجية وترفيهية، بمخيم المغازي وسط قطاع غزة. وتكلل اختتام الحملة بإنشاء معرض فني تراثي داخل المكتبة، بحضور لفيف من الأهالي والأطفال. ويرى مدير مشروع "شراكة من أجل التنمية" أن المعرض يأتي ضمن سياق أهداف جمعية المغازي ومؤسسة القطان للطفل، لتشجيع الفنون المختلفة، وتطوير الأطفال وبخاصة الموهوبين، وأكد أن الدورات فرصة لاكتشاف الموهوبين، من خلال رفع الكفاءة لديهم بالفن وأشكاله، وتعبير الأطفال عن ذواتهم وأنفسهم.. (شبكة فلسطين للأنباء 25/8/2012).

 * بحث تنظيم مؤتمر دولي عن مخاطر ألعاب الأطفال في الإمارات:

بحث اجتماع في نادي ضباط الشرطة بأبوظبي دراسة تنظيم مؤتمر دولي في الإمارات عن مخاطر ألعاب الأطفال. وعرض مدير مركز حماية الطفل في وزارة الداخلية رؤيةَ المركز بشأن المؤتمر وارتباط أهدافه بمحاور حماية الطفل، وأشاد بمبادرة دائرة بلدية العين في التنسيق والتكامل مع الجهات المعنية بشأن اقتراحها تنظيم المؤتمر. واقترح المجتمعون تنظيم المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، على أن يتناول ثلاثة محاور رئيسية: الأول الفئات العمرية، والثاني نوع الألعاب، والثالث التشريعات والضوابط المنظمة وأفضل الممارسات الدولية الخاصة بحماية الأطفال من مخاطر الألعاب. (البيان 6/9/2012).

 * صدور العددين 11 و 12 من نشرة أصداء مجداف:

احتوى هذان العددان من نشرة أصداء مجداف الإلكترونية، التي تصدر عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة، على ملف خاص بعنوان: مشاركة الأطفال.. المشاركة تعني الحماية، ومن أبرز ما ورد فيه: نحو إستراتيجية تيسيرية لمشاركة الأطفال في إدارة الحياة في المجتمع - د. طلعت منصور، ملاحظات اللجنة الدولية لحقوق الطفل في قضية مشاركة الأطفال - د. حاتم قطران، علاقة مشاركة الأطفال بحمايتهم من العنف والأذى والاستغلال من النظرية إلى التطبيق - منظمة إنقاذ الطفولة. وورش عمل حول مشاركة الأطفال: مشاركة الأطفال في الأسرة، مشاركة الأطفال في الإعلام، مشاركة الأطفال في التعليم، مشاركة الأطفال في المجتمع. (عرض - خاص الراصد).

 * الشعر في إعلام الأطفال:

إذا أردنا الحديث عن معايير الجودة التي يحتكم إليها الطفل عند مشاهدة أنشودةٍ ما، فربما يحتل المرتبة الأولى عنده إخراجُ النشيد وجمالياته الفنية والصوتية وعناصر البهجة التي تتضمنه، لذلك نجحت بعض القنوات في استقطاب أطفالٍ قادمين من قنوات أخرى استهلاكية ربما حرصت على المضمون ولكنها لم تواكب التطور المظهري العام لإعلام الطفل الحديث، فأصبحت بذلك محصورة في نطاق ضيق بسبب التقليدية وضعف الأداء والإخراج وتكرار الأفكار وعدم الإبداع، وهذه ظاهرة غير صحيَّة ولا تواكب الرؤى التي يطمح إليها إعلام الأطفال. وبعض النصوص المؤدَّاة تتضمن أفكاراً خاطئة ومشاهد سلبية تضر بسلوكَات الطفل وأخلاقه ومبادئه التي يسعى إعلام الطفل إلى تعزيزها وتنميتها، فلا بد من معالجة ذلك حتى لا يُستغل حب الأطفال للإنشاد بطرق غير سليمة. (من مقال منشور لصهيب محمد خير يوسف، بالعنوان نفسه).

 * "كتابي كتابك" تنفذ حملات خاصة بطلبة المدارس:

انتهت جمعية "كتابي كتابك" لثقافة الطفل والأسرة من تنفيذ مجموعة من الحملات لطلبة المدارس، منها حملة "الحقائب المدرسية" التي تهدف لتأمين الحقائب المدرسية للطلاب الأقل حظاً في مخيم غزة جرش، حيث تم تقديم 220 حقيبة مدرسية للطلاب الأطفال والناشئين وقصة لتشجيعهم على القراءة وارتياد مكتبة كتابي كتابك الموجودة في مخيم غزة في مقر نادي غزة هاشم. كما انتهت الجمعية من حملة الكتب المدرسية التي تهدف لجمع الكتب المدرسية المستخدمة، في عمان وإربد والزرقاء ومأدبا لتسليم الكتب من خلالها. (الغد 4/9/2012).

 * الحصالة وسيلة التفاعل الأولى بين الطفل وعالم المال:

يأتي مفهوم الادخار واحداً من أهم الاتجاهات التربوية والسلوكية، لما له من تأثير كبير في حياة الفرد ولقدرته على تحقيق الاستقرار المادي والاجتماعي لكل من يحسن الادخار. وتعتبر الحصالة وسيلة التفاعل الأولي بين الطفل وبين عالم الادخار واستيعاب أهميته، وذلك من خلال تعويده على اقتطاع جزء بسيط من مصروفه ووضعه داخل هذه الحصالة، لتجميع مبالغ مالية معينة يتم إنفاقها بعد ذلك في شراء أشياء مفيدة، وهنا تبدأ أولى خطوات الطفل في إدراك قيمة المال والحرص على عدم إنفاق كل ما يصل إليه، بل يصبح اقتطاع جزء من هذا المال وتجميعه داخل حصالته الصغيرة أسلوباً تربوياً نافعاً ومفيداً يمارسه عن حب وفرح تحت إشراف الأبوين. (الاتحاد 1/9/2012).

 * أرامكو تطلق مسابقتها السنوية لرسوم الأطفال:

أطلقت أرامكو السعودية مسابقتها السنوية الثلاثين لرسوم الأطفال تحت عنوان "حكاية الطاقة بالألوان". وهي مسابقة موجهة لطلاب المدارس الابتدائية وأسرهم، لتحفيزهم للتعرف على أهمية الطاقة والتزود بمعلومات عن مصادرها وتعزيز مفهوم ترشيد استخدامها. وتركز المسابقة على نشر الوعي بالأساليب والإرشادات المتعلقة بكفاءة استهلاك الطاقة وإيجاد بيئة للحوار البناء بين الطلاب والطالبات ومدرسيهم وأفراد عائلاتهم، لتثقيفهم وتعزيز وعيهم بالسبل المثلى للتعامل معها بحكمة ووعي. (جريدة البلاد 8/9/2012).

* ألعاب العنف الإلكترونية:

يقول الدكتور وليد الزهراني، الأخصائي النفسي والإكلينيكي: يكتسب الطفل من ألعاب القتال والعنف أسلوب العصبية، والحدَّة في الألفاظ السيئة، وخاصة حينما تكون باللغة الإنجليزية، وتؤثر في الطفل بتحوله إلى شخص عصبي وقلق ومتوتر، ولاحظنا ذلك من خلال حالات كثيرة تم تشخيصها اكتسبت القلق والتوتر، بعد أن كانت هادئة، عن طريق ألعاب القتال والعنف. وحول تأثيره المجتمعي أوضح أن الألعاب بدأت تعزل أطفالنا عنا، وسببت الانطواء والانعزال، فيصبح المراهق والطفل متوحداً مع هذه الألعاب، ولا يتواصل مع محيطه الداخلي والخارجي، بالإضافة إلى تزايد المشكلات الأسرية والقلق الاجتماعي فبعض المراهقين أصبح يتجنب الجلوس مع أقاربه وزيارتهم. (الاقتصادية).

 * مكتبة جنة القراء تشارك في معرض العودة إلى المدارس:

تستعد مكتبة جنة القراء في دبي للمشاركة في معرض العودة إلى المدارس، الذي يقام في الفترة من 13 - 15 سبتمبر الجاري بهدف نشر الوعي الثقافي لدى الطلبة، تزامناً مع قرب بدء العام الدراسي الجديد، وتوفير منافذ للاطلاع من الكتب والإصدارات الجديدة، وذلك ضمن بيئة تعليمية ترفيهية جذابة تمكنهم من الاستفادة من أحدث الحلول والخيارات المطروحة للعام الدراسي. وتهدف هذه المكتبة، المصممة لمحاكاة العقول الشابة لأطفال الإمارات وتحفيزهم على القراءة، إلى تأكيد أهمية القراءة ودورها في صقل وصياغة شخصية النشء، وذلك بالترويج للتعلم من خلال القراءة الممتعة. وتقدم المكتبة خدمة توصيل الكتب واستعادتها مجاناً في دبي والشارقة وعجمان، وتضم أكثر من 10.000 كتاب في مجموعتها. (البيان 8/9/2012).

 * الدراما الخليجية.. الأطفال الأكثر تأثراً:

- التلفزيون تحول إلى أحد الأركان الأساسية للتربية، نظراً لقضاء الأطفال أوقاتاً طويلة أمامه تتجاوز 6 ساعات.. لذلك يجب أن يمارس دوره بغرس القيم الأخلاقية والجمالية.

- الدراما التلفزيونية تضع الطفل أمام حالة من الصراع النفسي والقيم المتناقضة، ولا ننسى لغة الصراخ والعنف اللفظي والجسدي، وهذا يجعلنا بعيدين عن تقديم النواحي الإيجابية في المجتمع وغرسها فيهم.

- للدراما تأثير مختلف على الجمهور.. لأن استقبال التأثير يختلف من شخص إلى آخر، وبالتالي هي لا تؤثر على الجميع بنفس الصورة. (اختيارات من تغطية صحفية لندوة الدراما الخليجية - الراي 8/9/2012).

 * حملة "أبوظبي تقرأ":

أطلق مجلس أبو ظبي للتعليم واحدة من أهم المبادرات الأكاديمية والتعليمية بعنوان: أبوظبي تقرأ، وهي المبادرة الأولى من نوعها التي يتم تنفيذها على مستوى رياض الأطفال بمشاركة شخصيات مجتمعية بارزة بهدف غرس المفاهيم الإيجابية عن القراءة لدى الأطفال في مرحلة عمرية مبكرة، في إطار مباحثات عدة أطلقت لتشجيع القراءة لدى أولياء الأمور والطلاب والمعلمين، بهدف تعزيز الأفكار المبتكرة، وتطوير مشروعات متميزة ومفيدة للتشجيع على القراءة وتدريب المعلمين على تطوير مهارات التعلم والقراءة. وتشير الدراسات التربوية كافة إلى أن أفضل وأجدى الطرق التربوية للتشجيع على القراءة تبدأ منذ فترة الطفولة بإكساب الطفل الاتجاه الإيجابي نحو الكتاب وحب القراءة والمطالعة، وأن هذا الاتجاه المبكر من شأنه أن يتحول إلى مهارة مكتسبة بتقدم الطفل في العمر. (الاتحاد 5/9/2012).

 * فيس بوك لم يعد للكبار فقط:

لم تعد مواقع التواصل الاجتماعي حكراً على الكبار، فالصغار اليوم في ظل الطفرة التقنية في وسائل الاتصال اقتحموا عالم مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة الفيس بوك وتويتر.. وعلق الاستشاري النفسي الدكتور عدنان عاشور على ذلك بقوله: إن التواصل عبر المواقع الاجتماعية سلاح ذو حدين للكبار والصغار. وأشار إلى أن التواصل الشريف والتواصل الذي يبحث عن معلومة مهم جداً ويفتح آفاقاً واسعة للاطلاع لدى الأطفال، وشدد على ألا يتم ذلك بمعزل عن مراقبة الوالدين لهذه الصفحات. وقال: إن الوالدين ينبغي أن يكون لديهما حوار واعٍ مع أطفالهما حول هذه الصفحات، بحيث يتم توجيه الأطفال توجيهاً سليماً حين يكتبون ويشاركون ويعلقون، ولا بد أن يعي الأطفال من خلال والديهم أنه ليس هناك أمر سري أو خاص، بل يكون الأمر متاحاً بحيث يشرك الطفل والديه أو أشقاءه الكبار في الرأي والاستشارة.. (الوطن أون لاين - نورة الثقفي - 27/8/2012).

 * رسالة تدشن حملة "جيل بالألوان " للنهوض بـ 8000 طفل تنموياً:

دشن نشاط القوافل الداخلية بجمعية رسالة للأعمال الخيرية حملة تربوية وتعليمية تحت عنوان: جيل بالألوان، لأطفال القرى الفقيرة بمحافظات مصر مع قدوم العام الدراسي الجديد. وتستهدف الحملة النهوض بأكثر من 8000 طفل تنموياً وتعليمياً، والمساهمة في بناء العقول التي هي أساس المستقبل، ونشر ثقافة العمل التطوعي بين القرى، وتكوين البذرة التى تسهم في جعل القرى النامية تنهض بأيدى أبنائها. ويشارك في الحملة فروع جمعية رسالة بالقاهرة والإسكندرية وحلوان. (أخبار مصر 7/9/2012).

 * المكتبة المتنقلة (ألوان):

مع بداية انطلاق هذا العام الدراسي يستأنف المركز الثقافي للطفولة جولات المكتبة المتنقلة (ألوان) للمدارس ولرياض الأطفال، حيث ستقوم بجولة على عدد من المدارس. ويتميز نشاط هذه المكتبة المتنقلة بأنه تعليمي تثقيفي من خلال القراءة والاطلاع، مع أنشطة مصاحبة تتمثل في مسرح العرائس، كما يستطيع الأطفال الاستفادة من برامج تعليمية ترفيهية من خلال أجهزة كمبيوتر مزودة بالإنترنت، بالإضافة إلى ركن الراوي الذي يروي للأطفال أجمل الحكايات، وعدد من الأنشطة الترفيهية والمسابقات التثقيفية وبيع الكتب والقصص. وقد رصد المركز الثقافي للطفولة في فترة سابقة العديد من ردود الأفعال الإيجابية للمكتبة المتنقلة. (خاص الراصد - 9/9/2012).

 *"أولاد النيل" ينمي مهارات الأطفال بالدقهلية في إطار الثورة الصناعية:

يقول المدير التنفيذى لفريق أولاد النيل: قمنا بتخصيص مكتب خاص لعمل مقابلات مع أصحاب المواهب من الأطفال لنعمل سوياً على تنميتها، وخصوصاً المواهب الفكرية والمهارية، وتنمية الفكر المجتمعي لديهم وترسيخ حب الوطن بوجدانهم. وسوف نبدأ العمل بالمشروع من خلال عدة حملات لتنمية مهارات الطفل والشباب في بعض المجالات، منها مسابقة المهمة الوطنية، وتعتمد هذه المسابقة على أكثر من مستوى للأعمار المختلفة، حيث يضم الفريق 5 أفراد 3 منهم فوق سن 16 و 2 تحت سن 16، وسوف تتنافس في هذه المسابقة 8 فرق بنظام صعود الفائز مباشرة للدور قبل النهائي ثم للدور النهائي. (اليوم السابع 29/8/2012).

* لإرسال الأخبار إلى الراصد:

 suhaibmy@hotmail.com