فكرة المشروع وأهدافه

مشروع المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي

فكرة المشروع وأهدافه

(مشروع مستمر)

خلفية:

سعى المجلس العربي للطفولة والتنمية، بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، وبالشراكة مع جامعة الدول العربية (إدارة المرأة والأسرة والطفولة)، إلى تأسيس مرصد إعلامي لحقوق الطفل العربي ليكون آلية تعنى برصد ومتابعة ومراقبة الإعلام العربي فيما يخص حقوق الطفل وأساليب تنشئته وتحري المهنية بهدف المزيد من التواصل والفعالية للمنتج الإعلامي العربي وإلتزامه بالبعد الحقوقي والتنموي.

 تقوم مرجعية إنشاء وعمل المرصد على حقوق وأسس تنشئة الطفل باعتبار أن تلك الحقوق والأسس متكاملة ومتسقة وتمثل مؤشرات للقياس في عملية الرصد، ويكون هذا المرصد أداة معينة في إعداد الدراسات والأبحاث والتقارير، ووضع السياسات والخطط الإعلامية. كما يعمل المرصد على تنمية قدرات الإعلاميين في نشر ثقافة حقوق الطفل ورصد الإنتهاكات والخروقات الإعلامية والعمل على تعديلها إيجابيا بما يسهم في دعم نموذج التنشئة الجديد.

فكرة المرصد:

آلية عملية تعني برصد الإعلام العربي ومتابعته ومراقبته فيما يخص حقوق الطفل وتحري المهنية بهدف المزيد من التواصل والفعالية للمنتج الإعلامي العربي والتزامه بالبعد الحقوقي، ولترشيد مسار البعض منه. ويمكن للمرصد أن يكون أداه معينة في إعداد الدراسات والأبحاث والتقارير، أو وضع السياسات والخطط.

الهدف العام:

الإرتقاء بالأداء الإعلامي العربي تجاه قضايا تنشئة وتنمية وحماية حقوق الطفل العربي، بالتعاون والتنسيق مع وسائل الإعلام وغيرها من المؤسسات التنموية.

يهدف المشروع إلى:

1-  رصد ومتابعة وتحليل المواد الإعلامية المتعلقة بحقوق الطفل وقضايا التنشئة.

2-  التوعية بحقوق الطفل وأساليب التنشئة وفق نموذج التنشئة الجديد.

3-  تشغيل وتغذية المرصد.

4-  بناء قدرات الإعلاميين والعاملين في مجالات الطفولة بنشر ثقافة حقوق الطفل ومناهضة العنف ضده.

5-  استمرار تشغيل شبكة الإعلاميين العرب لنشر ثقافة حقوق الطفل ومناهضة العنف ضده.

مراحل تنفيذ المشروع:

المرحلة الأولى: دراسة الإعلام ومعالجة قضايا حقوق الطفل في البلدان العربية

 تعد الدراسة المكون الأول من مشروع المرصد، وتعد بمثابة خارطة الطريق لباقي مراحل عمل المرصد حيث كان الهدف منها هو تقييم تناول الإعلام العربى لقضايا حقوق الطفل من خلال تحليل محتوى عينة من المضامين المقدمة للجمهور العام بعينة من وسائل الإعلام العربية، واستطلاع أراء عينة من الأطفال فى عدد من الدول العربية نحو ما يقدم لهم فى وسائل الإعلام، وكذلك تقييم البيئة المهنية التى يعمل فى إطارها القائم بالاتصال فى مجال إعلام الطفل فى الدول العربية.

للإطلاع على الدراسة ونتائجها اضغط هنا


المرحلة الثانية: دليل المبادىء المهنية لمعالجة الإعلام قضايا حقوق الطفل  

 تهدف إلى إعداد دليل استرشادي بالمعايير المهنية والأخلاقية لمعالجة الإعلام لقضايا حقوق الطفل، وإعداد مقياس مؤشرات لتقييم درجة التزام وسائل الإعلام بعناصر الدليل الاسترشادي الخاص بالمعايير المهنية والأخلاقية لمعالجة الإعلام لقضايا حقوق الطفل. والفئات المستهدفة من الدليل هي الصحفيين والمعدين ومقدمي البرامج الإذاعية والتلفزيونية، وكذلك وسائل الإعلام الجديدة الإلكترونية والمدونات المعنية بقضايا الطفولة، ومديري الصفحات الشهيرة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تهتم بحقوق الطفل.  


المرحلة الثالثة: تصحيح المصطلحات والمفاهيم والصور الخطأ المتداولة حول الاطفال في وسائل الإعلام

سعى المجلس العربي للطفولة والتنمية بالتعاون مع برنامج الخليج العربي (أجفند) وإدارة المرأة والأسرة والطفل بجامعة الدول العربية إلى إعداد "دليل تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال فى وسائل الإعلام العربية" من خلال منهج علمى متكامل اعتمد على رصد وتحليل المصطلحات والمفاهيم والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال فى وسائل الإعلام العربية المختلفة (المسموعة والمقروءة والمرئية والإلكترونية)، ورصد التجارب الوطنية والقومية والإقليمية والدولية فى التعامل مع هذه الظاهرة، وتحليل التراث العلمى العربي والأجنبى ذو الصلة، والاستفادة من رؤى الخبراء والأكاديميين والمسئولين، ومناقشة عينات من الأطفال بعدد من الدول العربية، ليسهم هذا الدليل فى ترشيد أداء الإعلاميين وغيرهم من المهتمين بشئون الأطفال على مستوى المؤسسات الحكومية والأهلية لاستخدام المصطلحات والصور الصحيحة التى لا تترك أثرا سلبيا مباشرا على الأطفال وأسرهم، كما تسهم فى تقديم صورة ذهنية إيجابية تساعدهم فى الحصول على حقوقهم واندماجهم فى المجتمع. 


 مرحلة موازية: تشغيل المرصد وإصدار التقارير الدورية

تقوم هذه المرحلة على تدريب الإعلاميين والراصدين والتشبيك مع وسائل الإعلام وإعداد تقارير دورية حول الأداء الإعلامي في مجال حقوق الطفل، وسيتم تنفيذ هذه المرحلة بالتعاون مع الشركاء والمؤسسات الإعلامية.