مشروع انا اخترت الأمل يعقد احتفالية تكريم لأطفال مؤسسة دور التربية

تحت رعاية
وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية
احتفالية تكريم لأطفال مؤسسة دور التربية للرعاية الاجتماعية
في إطار مشروع "دمج وتأهيل الأطفال من خلال تربية الأمل"

عقد الخميس 2 أغسطس 2018، تحت رعاية كل من معالي الأستاذة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي وسمو الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية "احتفالية تكريم الأطفال والعاملين بمؤسسة دور التربية للرعاية الاجتماعية للأطفال"، في إطار مشروع دمج وتأهيل الأطفال من خلال تربية الأمل وتحت شعار "أنا أخترت الأمل" الذي ينفذ وفق بروتوكول تعاون مشترك بين المجلس العربي للطفولة والتنمية ووزارة التضامن الاجتماعي داخل مؤسسة دور التربية، وأقيمت الاحتفالية بمقر المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة وبحضور رئيسة الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية وعدد من قيادات وزارة التضامن الاجتماعي وممثلي المؤسسات المعنية والخبراء وأكثر من 80 طفلا من أبناء مؤسسة دور التربية للرعاية الاجتماعية للأطفال.

د.حسن البيلاوي:
مشروع أنا اخترت الأمل يطبق مدخلا جديدا قائم على بناء الذات ويتماشى مع مبادرة بناء الشخصية المصرية
تحدث الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية خلال الاحتفالية، حيث قدم جزيل الشكر لمعالي الأستاذة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي على الجهد الذي تقدمه خاصة مع هذه الفئة من الأطفال باهتمام مقدر من القيادة السياسية المصرية، التي أولت عناية خاصة ببرنامج الأطفال بلا مأوى ووصولا إلى مبادرة بناء الشخصية المصرية التي أعلن عنها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ أيام قليلة. مضيفا بأن مشروع "أنا اخترت الأمل" يعد أحد مشروعات المجلس العربي للطفولة والتنمية الاستراتيجية الذي ينفذ وفق رؤية ترتكز على الأخذ بنموذج جديد لتنشئة الطفل العربي من خلال "تربية الأمل"، لدعم وحماية حق كل طفل في تنشئة جيدة تعزز فرصه في الحياة الكريمة وتكسبه المعارف والمهارات والسلوكيات والقيم والقدرات التي تمكنه من الإبداع والتجديد للمشاركة في مجتمع المعرفة والدخول في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

كما اكد الدكتور حسن البيلاوي بأن ما يميز هذا المشروع  الريادي إنه يطبق هذا المدخل الجديد لتعزيز وبناء الذات، كما يقدم نموذجا رائدا في مجال الشراكة والتعاون الفاعل والحقيقي، ويقوم على تأهيل الأطفال عبر مسارات تعليمية وفنية ومهنية ورياضية، وتوفير أدلة تدريبية وكوادر مؤهلة وخبرات متراكمة، وسبل تحقيق الحوكمة والإصلاح المؤسسي إدارياً ومعرفياً، وهو ما يضمن التوسع والاستدامة بنفس الإمكانيات في مؤسسات أخرى في مصر وعلى المستوى العربي.

سمية الألفي:
وزارة التضامن الاجتماعي تعمل وفق منحى علمي وتولي أولوية للأطفال في ظروف صعبة.
ثم تحدثت الأستاذة سمية الألفي رئيسة الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية بوزارة التضامن الاجتماعي معربة عن اعتزاز الوزارة بالشراكة مع المجلس العربي للطفولة والتنمية ومتطلعة إلى العمل في مرحلة ثانية وفق خطة عمل بالتعاون مع الشركاء، كما أشادت سيادتها بجهود الوزيرة الجسورة الأستاذة غادة والي وما احدثته من تغيير نوعي في أداء الوزارة، وما توليه معاليها من اهتمام خاص بفئة الأطفال في ظروف صعبة.

كما أشارت الأستاذة سمية الألفي إلى ما تقوم به الوزارة في قطاع الرعاية الاجتماعية وفق منحى علمي قام على تقييم شامل، وبناء قواعد معلومات، واجراء تعديلات تشريعية خاصة مع فئة الاطفال في نزاع مع القانون. وأضافت أن هذا القطاع بالوزارة يضم وحده أكثر من 40 مؤسسة للأطفال في ظروف صعبة، و7 مراكز للمشردين وهى خدمة لا تقدمها إلا الوزارة، و29 ألف مؤسسة في مجال الأسرة والطفل منها مراكز للمرأة المعنفة، و490 مؤسسة في مجال الدفاع الاجتماعي منها 150 مؤسسة في مجال الأطفال ذوي الإعاقة، و390 نادي اجتماعي للشباب، منوهة بأن هذا الجهد في الوزارة يحتاج إلى دعم المجتمع المدني والإعلام.

تحدث خلال الاحتفالية أيضا كل من الأستاذ محمد الشعار رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للدفاع الاجتماعي، والكاتب الكبير أحمد عبد المعطي حجازي، والأستاذ كمال الفكي مدير مشروع "انا اخترت الأمل".

يذكر بأن هذه الاحتفالية قد تم خلالها تكريم أكثر من 40 من الأطفال والعاملين بمؤسسة دور التربية للرعاية الاجتماعية في مجالات التعليم والفنون ومحو الأمية والكمبيوتر، وضمت الاحتفالية أيضا معرضا لانتاجات أطفال المؤسسة، إلى جانب تقديم فقرة فنية من كورال أطفال المؤسسة بقيادة الأستاذة إيمان صلاح.




القاهرة في: 3/8/2018