الإطار الفكري لنموذج تربية الأمل وتطبيقاته

 

"تربية الأمل"

نموذج لتنشئة الطفل العربي

عقل جديد .. لإنسان جديد.. لمجتمع جديد

مسيرة المجلس في تكوين الإطار الفكري للنموذج وتطبيقاته

 


في ضوء مسيرة المجلس العربي للطفولة والتنمية وما حققه من إنجازات بمبادرة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، رئيس المجلس، وبدعم تنموي من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، واستنادا إلى خبراته المتراكمة عبر أكثر من ثلاثين عاما، واتساقا مع الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل الصادرة عام 1989، وتحقيقا لأهداف التنمية المستدامة (2030-3015)، جاءت رؤية المجلس في سياقات منطقية متكاملة لتكوين رؤية متكاملة في تنمية الطفل العربي وتقديم نموذج فكري جديد لتنشئة الطفل العربي "تربية الأمل".

ويقدم هذا الكتاب لمحات من مسيرة المجلس العربي للطفولة والتنمية في تكوين الإطار الفكري للنموذج وتطبيقاته العملية؛ حيث يتناول الفصل الأول: تربية الأمل وتمكين الطفل العربى - رؤية المجلس العربى للطفولة والتنمية، ويتناول الفصل الثانى: مراحل بناء نموذج تنشئة تربية الأمل. أما الفصل الثالث فيتناول نموذج التنشئة الجديد وأهدافه والأسس التي تم الاستناد إليها في وضع هذا النموذج، والخصائص الأساسية للنموذج، ومبادئ التعليم والتعلم في نموذج تربية الأمل، والمهارات التى نهدف إلى إكسابها لأطفالنا في نموذج تربية الأمل، وإستراتيجية تطبيق نموذج التنشئة الجديد، وقدم الفصل أيضاً مقترح مشروع مستقبلى بإنشاء "مركز تربية الأمل" يتبع المجلس العربي للطفولة والتنمية يركز على الطفل كمحور لتنمية المجتمعات العربية وتطورها، وفى هذا الإطار صار الفصل الرابع: دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية المختلفة (الأسرة والمدرسة والإعلام ومنظمات المجتمع المدني)، وضرورة إحداث تغيرات في البرامج والمشروعات التي تقوم داخل تلك المؤسسات للتحقق من أن أهداف عملية التنشئة داخلها وهيئة المشاركين في كل منها على وعي بحقوق الطفل، وتدرك قيمة الوفاء بهذه الحقوق، وتعزز من مشاركة الأطفال في عمليات تنشئتهم ومبادراتهم وإسهاماتهم، وأخيراً يتناول الفصل الخامس تطبيقات نموذج التنشئة من خلال أربعة مشروعات ينفذها المجلس (تنشئة الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة - تنشئة الطفل في وضعية الشارع - المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي- دمج الطفل ذي الإعاقة في التعليم والمجتمع).


للإطلاع على نسخة كاملة من الكتاب، برجاء تحميل الملف المرفق