عن المجلس

 

المجلس العربي للطفولة والتنمية منظمة إنمائية عربية غير حكومية ذات شخصية اعتبارية تعمل في مجال الطفولة، وقد جاء تأسيس المجلس عام 1987 بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس بناءً على التوصية الصادرة من مؤتمر الطفولة والتنمية الذي عقد بتونس عام 1986 الذي عُقد تحت رعاية جامعة الدول العربية، ويتخذ المجلس من مدينة القاهرة مقرا له، وتنظم علاقة المجلس بدولة المقر اتفاقية خاصة لهذا الغرض تحدد شخصيته ووضعه القانوني مع وزارة الخارجية المصرية (هيئة دبلوماسية).   

 

رؤية المجلس

يتطلع المجلس أن يكون منظمة رائدة في مجال حقوق الطفل في الوطن العربي، ومرجعية  للمؤسسات والأفراد والأسر لإعداد طفل عربي قادر على المشاركة في تنمية مجتمعه والتعامل مع المتغيرات العالمية المتسارعة.

 

رسالة المجلس

يعمل المجلس على تهيئة بيئة عربية داعمة لحقوق الطفل في التنمية والحماية والمشاركة والدمج، في إطار الأسرة والمجتمع من خلال التعاون والشراكة الفاعلة مع المؤسسات الأهلية، والحكومية، والإقليمية، والدولية، حتى يشب الطفل قادراً على المشاركة والتفاعل الايجابي مع الحياة، متفهماً لغيره، ومحباً لوطنه.

 

الأهداف الإستراتيجية للمجلس

يهدف المجلس إلى تشجيع وتبنى وتنمية الأفكار والدراسات والمشاريع والتشريعات والسياسات الهادفة إلى تفعيل حقوق الطفل، ودمجها ضمن خطط ومشاريع التنمية، وذلك من خلال:

1- توفير البيانات والمعلومات وتنمية المعرفة المتخصصة في قضايا حقوق الطفل العربي، وتبادلها مع المراكز البحثية والمؤسسات المعنية بهذا الشأن.

2- توعية وتعبئة الرأي العام العربي لدعم حقوق الطفل بالتعاون والتنسيق مع وسائل الإعلام وغيرها من المؤسسات التنموية.

3- بناء شراكات وشبكات فاعلة مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية، لإيجاد مناصرين وكيانات منظمة وتبنى تشريعات وسياسات داعمة لحقوق الطفل.

4- توفير الدعم الفني وبناء قدرات العاملين بمجال الطفولة من المؤسسات الحكومية، والأهلية والإعلاميين، والأسر، وصانعي القرارات والسياسات والتشريعات.

 

مجالات العمل المجلس

يركز المجلس في أنشطته الداعمة لحقوق الطفل على المجالات الآتية:  

التنمية

 تنمية شاملة للطفل معرفياً ووجدانياً وبدنياً وترفيهياً وثقافياً، والاهتمام بالمواهب والإبداع في الفنون والعلوم والآداب.   

الحماية

 حماية الطفل من العنف والإساءة والاستغلال وسوء المعاملة.   

المشاركة

 مشاركة الطفل في كل ما يتصل به ويؤثر على حياته والتعبير عن آرائه بحرية وتمكن.   

الدمج

 دمج الأطفال ذوي الإعاقة والظروف الصعبة دمجاً كاملاً، وتنمية قدراتهم، في التعليم وكافة نواحي الحياة.


شركاء العمل

الأطفال ـ الأسر ـ الإعلام ـ منظمات المجتمع المدني ـ المجالس واللجان الوطنية للطفولة ـ المؤسسات الإقليمية والدولية العاملة في مجال الطفولة والأسرة ـ الحكومات.

 

السياسات العامة

1ـ يتبنى المجلس سياسات إنمائية إنسانية تؤسس ثقافة حقوق الطفل العربي وتطوير أوضاعه، وما يتصل بها؛ دون تمييز بسبب الجنس أو الدين أو اللون، أو الظروف الاقتصادية والسياسية أو الأوضاع الاجتماعية التي يعيشها الطفل.

2-  تنبع سياسة المجلس من مبادئ ومفاهيم أساسية تكفل التنمية والحماية والمشاركة والدمج الاجتماعي لضمان سعادة الطفل العربي وبناء بيئة تربوية إنسانية آمنة يتشرب من خلالها أجيال المستقبل قيم الحب والتعاون والعمل والعيش مع الجماعة وقبول الآخر.
3- تنحو سياسة المجلس على أن تكون جهوده ومشروعاته ذات منظور متكامل تعمل على تحسين مستوى أداء الخدمات الموجهة إلى الطفل العربي وأسرته وجميع المؤسسات المعنية بتنمية الطفولة كمًّا وكيفًا، وذلك بالشراكة مع المؤسسات الإعلامية والمجالس العليا واللجان الوطنية والمنظمات الأهلية والحكومية والجهات العاملة في مجال الطفولة.
4- يركز المجلس في أعماله ومشروعاته، كلما أمكن ذلك، على طفل الأحياء الفقيرة وطفل القرية والريف والبادية وأسرها والأطفال في ظروف صعبة، والحث على تعزيز الخدمات التي تقدم إليهم.
5- تعتمد سياسة المجلس على المتابعة والتقويم الذاتي والخارجي لتحقيق الموضوعية والشفافية داخل المجلس وخارجه، وهو ما يمثل ركيزة أساسية تحكم حركة المجلس وأعماله في إطار من الموضوعية والديمقراطية.