تقرير أداء المجلس العربي للطفولة والتنمية في العام 2010


تقرير أداء المجلس العربي للطفولة والتنمية

في العام 2010

مقدمة التقرير

يسعدنا أن نقدم تقرير الأداء للعام 2010 الذي يوثق مسيرة العمل بالأمانة العامة للمجلس العربي للطفولة والتنمية على مدار العام، بما فيها من إنجازات وتحديات. فقد شهد عام 2010 نقلة نوعية في عمل المجلس على المستويين المؤسسي والبرامجي؛ حيث قام صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس بتشكيل مجلس أمناء يضم نخبة من الخبرات العربية المتنوعة، وخلال اجتماعه في يناير 2010، اعتمد مجلس الأمناء مشروع تطوير نظم المجلس، بما في ذلك رؤيته ورسالته وأهدافه؛ سعياً نحو تطوير أدائه من أجل إيجاد بيئة عربية داعمة لحقوق الطفل في التنمية والحماية والمشاركة والدمج في إطار الأسرة والمجتمع، وتمشياً مع المستجدات على الساحتين الدولية والإقليمية.

 أما على مستوى العمل البرامجي، فقد شهد عام 2010 تحركاً حثيثاً في العديد من المشروعات بالتعاون مع عدد من الشركاء الفاعلين، وبخاصة مشروعات: منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة ليستمر منبراً بين المنظمات والجمعيات الأهلية ومجالاً للشراكة لخدمة قطاع الطفولة، وكذلك مشروع تدريب الإعلاميين في مجال نشر ثقافة حقوق الطفل ومناهضة العنف الممارس ضده، في عدد من الدول العربية، والمشروع العربي لحماية أطفال الشوارع الذي ينفذ في خمس دول عربية. كما كانت هناك بدايات لوضع لبنات لمشروعات جديدة مثل: مشروع بناء دليل استرشادي لسياسات حماية الطفل في البلدان العربية، ومشروع مناهضة العنف ضد الطفل ذي الإعاقة، ومشروع المرصد الإعلامي لحقوق الطفل.

وتأكيداً على الدور الإقليمي للمجلس، تمحورت إسهاماته في التعاون مع المبادرات والتحركات الفاعلة تجاه الطفل العربي؛ حيث قدم المجلس العربي للطفولة والتنمية إسهاماً نوعياً في عقد منتدى المجتمع المدني التمهيدي للمؤتمر العربي الرابع رفيع المستوى لحقوق الطفل (القاهرة ـ فبراير 2010) الذي ناقش دور المجتمع المدني العربي في تنفيذ الخطة العربية الثانية للطفولة، وتصوراته المستقبلية لتعزيز الشراكة ومتابعة تنفيذ أهداف تلك الخطة. كما كان المجلس شريكاً حاضراً في كل التحضيرات والمنتديات التمهيدية للمؤتمر العربي الرابع رفيع المستوى لحقوق الطفل الذي عقد في ديسمبر 2010 بمدينة مراكش المغربية.

ومع الطموح نحو تفعيل أكبر لدوره، عكف المجلس خلال العام 2010 على وضع استراتيجية متوسطة المدى للثلاث سنوات القادمة (2011 - 2013)؛ بهدف الاستمرار في العمل على تنمية المعرفة المتخصصة في قضايا حقوق الطفل في الوطن العربي، وتوعية وتعبئة الرأي العام العربي لدعم حقوق الطفل، إضافة إلى بناء الشراكات والشبكات فاعلة، وكذلك بناء قدرات العاملين في هذا المجال.

وإذا كان العمل قد تواصل خلال العام 2010، فإننا نتطلع إلى مستقبل أفضل يحمل كل مقومات النجاح  لنصل من خلال عملنا بالمجلس إلى نتائج إيجابية وفعالة، لصالح تنمية الطفل العربي، ورعايته وحماية حقوقه.   

وفي هذا الصدد، لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، على دعم سموه المتواصل لكل جهود المجلس لتحقيق أهدافه وتنفيذ خططه؛ من أجل تنمية الطفولة في البلاد العربية، وكذلك أقدم الشكر إلى الزملاء والزميلات على جهودهم المخلصة وتعاونهم الفعال في تحقيق أهداف المجلس.

والله الموفق،،                                                                          د.حسن البيلاوي

                                                                    الأمين العام

للإطلاع على النسخة الكاملة من التقرير، يمكنكم تحميل الملف التالي

الملفات المرفقة