الدورة الثامنة عشر للجنة الطفولة العربية

الدورة الثامنة عشر للجنة الطفولة العربية

 

انطلاقاً من حرص جامعة الدول العربية على توفير حياة أفضل للأطفال في المنطقة العربية، عن طريق تحسين أوضاعهم والارتقاء بمستوى حياتهم، ووقف كافة أشكال الانتهاكات التي يتعرضون لها وبشكل خاص وقف ممارسة العنف بجميع أشكاله عليهم،عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (إدارة الأسرة والطفولة) اجتماعات الدورة الثامنة عشر للجنة الطفولة العربية والاجتماع التاسع للجنة وقف العنف ضد الأطفال، وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية خلال الفترة 20 - 22 نوفمبر/تشرين ثان 2012.

وزخر جدول أعمال هذه الدورة بالعديد من الموضوعات الهامة يأتي في مقدمتها إنشاء آلية عربية للطفولة تتولى تعبئة وتوجيه وتنسيق الجهود المبذولة لصالح الطفولة، وتوفير الخبرة الفنية والتمويل اللازم لها، بالتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، ووثيقة مبادئ توجيهية حول ضمان حقوق الأطفال في حالات الطوارئ من خلال تطوير الآليات العربية لتعمل على مواجهة التأثير السلبي للنزاعات المسلحة على الأطفال بما في ذلك اتخاذ إجراءات الرصد والتوثيق والدراسة والمتابعة وتفعيل دور المؤسسات العربية العاملة في المجالات ذات الصلة، وبند خاص حول حقوق الطفل في الدساتير العربية، والمسؤولية المجتمعية لقطاع الأعمال، والبرلمان العربي للأطفال،

كما عرض خلال الدورة بحث التمكين المالي للأطفال واليافعين، وواقع الأداء الإعلامي العربي في مجال حقوق الطفل بهدف وضع إستراتيجية تسهم في تطوير أداء إعلام الطفل في المنطقة العربية. وعرض دراسة "القوانين والتشريعات ذات العلاقة بحماية الطفل من العنف بمختلف أشكاله" التي تتضمن مراجعة وتحليل القوانين والتشريعات ذات العلاقة بحماية الطفل من العنف بمختلف أشكاله إضافة إلي القوانين والتشريعات التي لا تجرم ارتكاب العنف.  

وناقش الاجتماع التاسع للجنة وقف العنف ضد الأطفال، الخطوات الإجرائية لإصدار النسخة الثانية من "التقرير العربي المقارن لمدى إعمال توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال"، والزيارة التي قام بها وفد الأمانة العامة رفيع المستوى لمخيم الزعترى للاجئين السوريين خلال شهر أكتوبر الماضي.

وشارك في الاجتماع معالى السيد/ على سالم الدقباسي، رئيس البرلمان العربي الانتقالي، والسيدة/ ماريا كاليفيس، المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسيف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والسيدة/ مارتا سانتوس باييس،الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال، وخبراء ومسؤولين يمثلون الوزارات المتخصصة واللجان والهيئات الوطنية في 18 دولة عربية.

للإطلاع على الخبر في مصدره

المزيد حول موقع إدارة الأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية

للإطلاع على التوصيات الصادرة عن الاجتماع برجاء تحميل الملف المرفق أو الضغط على هذا الرابط


أوراق عمل ذات صلة:

- دور البرلمان العربي في تفعيل وحماية تشريعات حقوق الطفل

- البروتوكول الاختياري الثالث لاتفاقية حقوق الطفل


الملفات المرفقة