ختام دورة تأهيل مقدمات الرعاية في الحضانات

تحت رعاية سمو الامير طلال بن عبد العزيز
ختام دورة تأهيل مقدمات الرعاية في الحضانات
المتدربون: نحتاج رؤية موحدة للطفولة المبكرة في مصر
ِ

 

اختتمت اليوم الخميس 9 فبراير 2017 أعمال دورة تأهيل مقدمات الرعاية في الحضانات المؤسسية على الطفولة المبكرة (من الميلاد إلى أربع سنوات)، والتي نظمها المجلس العربي للطفولة والتنمية ووزارة التضامن الاجتماعي المصرية وبرنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند" والمجلس الوطني لشؤون الأسرة بالأردن، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية ورئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند"، وذلك بمقر المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة.


نيابة عن الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية وجه المهندس محمد رضا فوزي مدير إدارة البحوث والتوثيق وتنمية المعرفة بالمجلس الشكر لكل الشركاء والمشاركين المتدربين، مؤكدا أهمية الدورة التي تستهدف في النهاية الطفل لينمو في بيئة صالحة كي يكون مواطنا صالحا يساهم في بناء وطنه، مؤكدا بأن المجلس العربي للطفولة والتنمية سوف يقوم مع الشركاء باستثمار هذه الدورة من خلال العمل على نقل وتعميم الخبرة وتقديم دورات أكثر تقدما، والعمل من أجل تنمية الطفولة المبكرة الذي يمثل توجه استراتيجي للمجلس العربي، حيث يجري حاليا التنسيق مع وزارة التربية والتعليم المصرية وأجفند واليونيسف في تنفيذ مشروع يسهم في التنمية المهنية لرياض الأطفال.

وحضرت الجلسة الختامية الأستاذة سمية الألفى مدير الإدارة العامة للرعاية الاجتماعية بوزارة التضامن الاجتماعي والتي أكدت خلال كلمتها بأن هذه الدورة تأتي في إطار توجه وزارة التضامن نحو تطوير الخدمات المقدمة في كل مؤسسات الرعاية الاجتماعية بما في ذلك الأطفال والأيتام والمشردين وكبار السن وذلك بالتعاون مع المجتمع المدني، وأن الوزارة ستسعى للاستفادة من هذه الدورة من خلال نقل الخبرة إلى عدد أكبر بما ينعكس إيجابا على الخدمات المقدمة في الحضانات. ومن جانب آخر أشادت الأستاذة سمية بالشراكة في عقد هذه الدورة مع المجلس العربي للطفولة والتنمية في إطار سلسلة من التعاون لما له من خبرة في مجال التوعية وبناء القدرات وسد الفجوات العلمية في مجال الطفولة.

واكدت الأستاذة ختام العتيبي مديرة مديرية الطفولة بالمجلس الوطني لشؤون الاسرة بالأردن، ورئيس فريق المدربات بالدورة على سعادتها بالتعاون القائم في هذه الدورة في مجال الطفولة المبكرة التي تمثل اولوية في اهتمام المجلس الوطني برئاسة جلالة الملكة رانيا العبد الله، وأن نتائج هذه الدورة سوف تنعكس على تطوير الدليل التدريبي الذي أعده المجلس الوطني بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند"، مضيفة ان ما يميز هذه الدورة إنها تناولت بالأنشطة العديد من القضايا التي تهم هذه المرحلة العمرية مثل المعايير النمائية والتطورية، وتوجيه السلوك، ومفهوم الحضانات وتعليمات ترخيصها، والرعاية الصحية والإسعافات الأولية، إضافة إلى تغذية الأطفال في الحضانات. وفي نهاية كلمتها وجهت الشكر لسمو الامير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية ورئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند"، ولكل الشركاء في تنظيم هذه الدورة التأهيلية.

وكان المتدربون قد اشادوا بمحتوى ومنهجية الدورة التأهيلية، والتفاعل بين الخبرة المصرية والأردنية التي أكدت على وجود قواسم مشتركة للتقارب الثقافي والبيئي، وطالبوا بمتابعة أثر هذا التدريب، وعقد دورات أخرى اكثر تقدما، وبالعمل على وضع رؤية ومعايير موحدة للطفولة المبكرة من سن (0 - 8 سنوات) بين كل من الجهات والمؤسسات المعنية في مصر.
 

وتم توزيع الشهادات في نهاية الجلسة الختامية على عدد 35 متدرب من وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة التربية والتعليم ومشرفات الحضانات في مصر.

يذكر بأن الدورة قد استمرت خلال الفترة من 5 - 9 فبراير 2017 ، بهدف تمكين ورفع كفاءة مقدمات الرعاية من خلال تطوير قدراتهم ومهاراتهم ومعارفهم في مجال الطفولة المبكرة من أجل تعزيز أدائهم في بيئة العمل. 


القاهرة في: 9/2/2017